حالة الطقس
يوم الثلاثاء
27 جويلية 2021
الساعة: 23:18:38
بعد حادثة تحرش مدرب الفئات الصغرى لوفاق سطيف بأحد اللاعبين البراعم ، سرار يوضح .مدير معهد باستور يتحدث عن نسبة نجاعة اللقاح بالجزائر ضد المتحور دلتاهذا ما قاله مدير المستشفى الجامعي سطيف نورالدين عطوي لصوت سطيف بعد حادثة الاكسجينأكثر من 40 حالة وفاة نصفها مؤكد بتحاليل PCR بمستشفيات الولاية خلال 24 ساعة الأخيرةالطالبة "هديل عياط" من عين الكبيرة، من الرسوب الى التألق في شهادة البكالوريا
العلمة ، كثرة المترشحين شتت الأصوات و القوائم الحرة و العزوف يحرمان العلمة من حصتها الكاملة .
الحدث

افرزت نتائج التشريعيات بولاية سطيف عن فوز الاحزاب المعروفة بكل المقاعد المخصصة للولاية و كان نصيب مدينة العلمة ثلاثة كراسي اثنين منها للحزب العتيد ، والكرسي الاخر للغريم الارندي، وعلى الرغم من الهالة الاعلامية الكبيرة التي صاحبت الحملة بمدينة العلمة بترشح ازيد من 142 شخص في القوائم الحزبية والحرة، الا ان النتائج جاءت مخيبة لآمال الكثير منهم نظرا لغياب الخطاب السياسي القوي للبعض، ونقص التجربة للبعض الاخر خاصة الشباب الذين خاضوا الغمار الانتخابي لأول مرة وتبقى تجربة مفيدة لهم مستقبلا، اضافة لإطلاق البعض منهم وعود ليست من اختصاص النائب البرلماني وعدم تمكنهم من استمالة الناخب العلمي وجعله يتوجه بقوة لصناديق الاقتراع، وهو ما جعل العزوف يكون اكبر في ظل ترشح بعض الوجوه للمرة الثالثة والرابعة لعل وعسى يكون لهم حظ تمثيل الولاية وطنيا، وساهم افتقاد بعضهم للحنكة السياسية و الدهاء الانتخابي بعد ان وقفوا على الحقيقة بإعلان النتائج وخروجهم بخفي حنين لكن ما زاد من الاستغراب بعد ان كان الجميع يتوقع حصول العلمة على خمسة مقاعد، هو تمكن مترشحين اخرين من خارج العلمة بالحصول على عدد كبير من الاصوات بمراكز العلمة ، وهو ما شكل مفاجأة و دليل على دراستهم الجيدة للكواليس ومكانة العلمة في المعادلة الانتخابية ويحسب لهم تمكنهم من اقناع الناخب العلمي في الوقت الذي بقي 142مترشح يتصارعون على الاصوات بالعلمة وحدها ولم تكن لهم خرجات خارجها الا البعض مع تركيزهم على منشورات الفايسبوك  في صفحات محدودة  الانتشار و كذا ملصقات لا تثير إنتباه أحد في حين ان الانتخابات باتت تعتمد على " المناجمنت والتسويق " وهو ما لم يفهمه العديد من المترشحين الذين كانت حظوظهم على الورق كبيرة

 النتائج المحققة جعلت العلمة فعليا تخسر الانتخابات باعتبار اثنين من ثلاثة نواب الذين سيمثلونها اقامتهم الرسمية على الوثائق ببلديات مجاورة، والاكيد ان تشريعيات 2021 كانت المحطة الاخيرة للعديد من الوجوه المعروفة في المدينة بعد خسارتهم المعترك، وهو ما سيسمح بظهور وجوه جديدة بداية من المحليات المقبلة اذا ما توجه الناخبون بقوة لصناديق الاقتراع لإحداث التغيير و إلا فدار لقمان ستبقى على حالها اذا كان التفاعل السياسي على مواقع التواصل والمقاهي.

صوت سطيف/العلمة/حمزة


تم تصفح هذه الصفحة 3431 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
والي سطيف و الكورونا ؟إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions