حالة الطقس
يوم الإثنين
4 مارس 2024
الساعة: 17:02:51
307 وعاء عقاري خاص بالاستثمار على مساحة 1.764 مليون م2عبر 28 ولايةالمواطنون المعنيون بالحج مدعوين إلى دفع تكلفة الحج قبل تاريخ 20 مارسمحكمة جديدة بسطيف و تدابير لتقليل الضغط على محكمتي العلمة و عين ولمانالأمن الحضري 10 بسطيف يوقف مقترفي عمليات سرقة بالسوق الشعبي لندريوليإقامة أول صلاة جمعة غدا بجامع الجزائر
جيش الاحتـلال يعترف: خسائرنا فادحة في غزة
الحدث
.

بعد تكتّمه على الخسائر التي لحقت بجنوده خلال أكثر من 50 يومًا من العدوان على قطاع غزة ، كشف جيش الاحتـ.لال الإسرائيلي عدد جنوده الذين أُصيبوا خلال المعارك مع المقـ.اومة الفلسطينية.

وأشارت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية في تقرير لها، إلى أنّ جيش الاحتـ.لال أعلن إصابة ألف ضابط وجندي، مؤكدةً أنّ الاحتـ.لال يمنع المستشفيات من نشر عدد الجرحى وتفاصيل حالتهم الصحية.

وأضاف الجيش أنّ هناك 202 إصابة خطيرة، و320 إصابة متوسطة، و470 إصابة طفيفة.

تشكيك في الأرقام المعلنة
وشكّك الإعلام العبري الذي يبدو في أزمة ثقة مع حكومته وجيشه في الأرقام التي أعلن عنها جيش الاحتـ.لال، وقالت القناة الـ12 العبرية إنّ جيش الاحتـ.لال اعترف سابقًا بوجود 1210 جنود معاقين منذ بداية العدوان على قطاع غزة، نتيجة الإصابات التي تعرّضوا لها في المعارك مع المقـ.اومة.

كما كشفت مؤسسات إسرائيلية تُديرها مجموعة من قدامى المحاربين الإسرائيليين المصابين أنّها تعاملت مع مئات الإصابات في صفوف الجيش، متوقعة أن يتضاعف الرقم خلال الأشهر المقبلة.

وأكدت المنظمة المختصّة بمعالجة جنود جيش الاحتـ.لال أنّه خلال الشهر الأول فقط من الحرب بين إسرائيل وفصائل المقـ.اومة في غزة، استقبلت وحدها "أكثر من 400 جندي مصاب".

وأشارت على موقعها الإلكتروني إلى معلومات لديها عن إصابة أكثر من 800 جندي، مرجّحة أن "يتضاعف عدد الجنود الذين ستستقبلهم في العام ونصف العام المقبلين".

بينما صرّح القائمون على المنظمة أنّهم يتوقّعون أن يصل عدد المصابين من الجنود الإسرائيليين الذين ستتعامل مع حالاتهم إلى 2000 جندي مُصاب.

"خطر أكبر على القوات"
كما اعتبرت صحيفة "هآرتس" أنّ سياسة التأخير وعدم التطرق إلى المعلومات المتعلقة بعدد الجنود الذين أُصيبوا في الحرب تختلف عن السياسة في الحروب والعمليات السابقة التي كُشف فيها عما يتعلق بالجرحى، إلى جانب الإعلام بنشاطهم القتالي ومواكبة إعادة تأهيلِهم.، وأكدت أنّ رفض الإفصاح والنشر ينطوي على "خطر أكبر على القوات"، وصرّحت مصادر طبية إسرائيلية أنّها شعرت بأنّ الجنود المصابين يتم إبقاؤهم "تحت الرادار والمراقبة عمدًا".

كما قال مصدر في أحد المستشفيات إنّ "ممثلي الناطق باسم الجيش الإسرائيلي يتابعون الجنود أكثر من الطاقم الطبي" منعًا من وصول أي كلمة إلى الإعلام.

 جيش الاحتـ.لال الإسرائيلي يقر بإصابة ألف عسكري وبالفشل في 7 أكتوبر
.
أقر جيش الاحتـ.لال الإسرائيلي بأن ألفا من جنوده وضباطه أصيبوا بجروح مختلفة منذ بداية الحرب على قطاع غزة، كما اعترف رئيس الأركان بالفشل في التصدي لهجوم المقـ.اومة الفلسطينية في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن الجيش أن 202 من الجنود والضباط الإسرائيليين كانت جروحهم خطرة، و320 جنديا كانت جروحهم متوسطة الخطورة، في حين أصيب 470 جنديا وضابطا بجروح خفيفة.

كما نقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مصادر في الجيش الإسرائيلي أن 5 جنود قتلوا في قطاع غزة جراء نيران صديقة، وأن 3 آخرين قتلوا جراء انفلات عيار ناري وتفجير غير آمن.

وأشار تقرير -أعده الجيش الإسرائيلي- إلى أن عشرات الجنود أصيبوا جراء سقوطهم من آليات عسكرية، أو استخدام الآليات العسكرية بطريقة خاطئة، وقال مراسل الجزيرة إن صحيفة هآرتس ضغطت على الجيش الإسرائيلي للاعتراف بأعداد الإصابات بعد أن تسربت أنباء عنهم من المستشفيات.

وأضاف المراسل أن الصحيفة قالت إنه بخلاف الحروب السابقة، فقد فرضت الرقابة العسكرية الإسرائيلية قيودا صارمة لمنع تسرب المعلومات عن الجنود الجرحى.، في حين قالت صحيفة يديعوت أحرونوت -أمس الاثنين- إن الجيش الإسرائيلي يعمل في مساحة 20% فقط من قطاع غزة خلال عمليته البرية.

من جهته، يقول الجيش الإسرائيلي -عبر موقعه الإلكتروني- إن 392 جنديا قتلوا منذ بداية الحرب في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، دون أن يفصّل عدد من قتل منهم في المعارك البرية.

اعتراف بالفشل
وفي السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أطلقت كتائب عز الدين القسام وفصائل فلسطينية أخرى هجوما على مستوطنات غلاف غزة، أسفر عن مقتل 1200 إسرائيلي وأسر نحو 239 آخرين، وفق هيئة البث الإسرائيلية الرسمية.

في حين شنت إسرائيل حربا على القطاع خلّفت دمارا هائلا في البنية التحتية وعشرات الآلاف من الضحايا المدنيين، معظمهم من الأطفال والنساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة، وفقا لمصادر رسمية فلسطينية وأممية.

من جهة ثانية، قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي إن الجيش وشعبة الاستخبارات فشلا في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ولكن يجب ألا ننشغل بذلك الآن.

وأضاف أن الجيش يستغل أيام الهدنة للاستعداد ووضع الخطط لاستكمال القتال من أجل تفكيك حركة المقـ.اومة الإسلامية (حـ.مـ.اس)، حسب تعبيره، مشيرا إلى أن الجيش لا يدافع فقط على الحدود مع شمال لبنان، بل يبادر إلى عمليات، وفق تقديره.
.
المصدر : الصحافة الإسرائيلية + الجزيرة نت + التلفزيون العربي
الصور : الوكالات 

تم تصفح هذه الصفحة 2652 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
والي سطيف و الكورونا ؟إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions