حالة الطقس
يوم الثلاثاء
27 جويلية 2021
الساعة: 22:05:35
بعد حادثة تحرش مدرب الفئات الصغرى لوفاق سطيف بأحد اللاعبين البراعم ، سرار يوضح .مدير معهد باستور يتحدث عن نسبة نجاعة اللقاح بالجزائر ضد المتحور دلتاهذا ما قاله مدير المستشفى الجامعي سطيف نورالدين عطوي لصوت سطيف بعد حادثة الاكسجينأكثر من 40 حالة وفاة نصفها مؤكد بتحاليل PCR بمستشفيات الولاية خلال 24 ساعة الأخيرةالطالبة "هديل عياط" من عين الكبيرة، من الرسوب الى التألق في شهادة البكالوريا
ندرة الأكسجين تزيد من معاناة مرضى كوفيد 19 بسطيف
الحدث



تعيش المؤسسات الاستشفائية بولاية سطيف وضعا كارثيا بسبب التذبذب المسجل في توفير مادة الأكسجين بالشكل المناسب ،ودون الأخذ بعين الاعتبار تداعيات ذروة الاستهتار بالاحترازات الوقائية ،وتأخر اتخاذ التدابير اللازمة من طرف الجهات المسؤولة مع وجوب تشديدها للإجراءات حفاظا على السلامة العامة وتفادي الاكتظاظ وتأثيره على عقلنة تسيير المخزون من المعدات والأدوية .

في ظل غياب سياسة تواصل حقيقية مع وسائل الإعلام وانتهاج مسؤولي القطاع غلق هواتفهم ،حيث تعالت أصوات كثيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي الى التنديد الشديد بنقص وندرة مادة الأكسجين عبر العديد من المؤسسات الاستشفائية، ووفاة العديد من المرضى بسبب ندرة الأكسجين على غرار ما حدث اول أمس بمستشفى بوقاعة، وعين أزال.

هذا التذبذب في توفير مادة الأكسجين يعود بالأساسا الى غياب النظرة الاستراشفية لدى مسؤولي المؤسسات الاستشفائية بالولاية وكذا عدم أخذهم بعين الاعتبار التوقعات المستقبلية ،رغم حصولهم على سند طلبية المفتوح من الولاية، وكان لزاما اتخاذ التدابير الاحترازية بتجنيد كل الطاقات لتخزين ما يمكن تخزينه من الأكسجين بالتنسيق مع الخواص والمحسنين .

بالمقابل بات من الضروري والمستعجل التدخل العاجل لإنهاء سياسة البريكولاج على مستوى مديرية الصحة التي  تحتاج إلى إعادة النظر في الهيكل التنظيمي وإعادة تفعيل المصالح والتخلص من التسيير بالنيابة وتعيين مدير بحجم ولاية سطيف ، ياتي ذلك بعد أن أثبتت سياسة الخرجات التحسيسية بضرورة التلقيح كمخرج أساسي لمواجهة الوباء فشلها الذريع والعجز الفادح لإيجاد البدائل ، خاصة وان اللقاحات مرخص لها من منظمة الصحة العالمية وخضعت للتجارب المخبرية و الحيوانية والسريرية ، ولا توجد أعراض خطيرة .

وأمام تضاعف عدد الاصابات واكتظاظ المستشفيات وإرهاق الجيش الأبيض ،وتوسيع دائرة التهاون والاستهتار للمواطن ،يبقى اتخاذ تدابير وقائية عاجلة وأكثر صرامة من طرف الوالي قبل خروج الوضع عن السيطرة، وذلك  بضرورة تجند حقيقي لقطاع الصحة بالدرجة الأولى بالخروج من دائرة الحملات التحسيسية إلى تنفيذ وفرض إجراءات  وقائية ميدانية .

هذا ويذكر أن الأمين العام للولاية مكي قدور عاين بنفسه مساء اليوم الاربعاء  مستشفى مدينة العلمة للوقوف على حال مصلحة كوفيد 19 والتي تشتكي من نقص فادح لمادة الأكسجين ايضا، هذا في ظل التقاعس الذي يلاحظ على مدير الصحة شخصيا الذي وجد خارج محال التغطية في أزمتى الاكسجين التي مرت بمستشفى بوقاعة و سطيف.

للاشارة هذه الازمة أستغلها تجار الارواح في في انعاش بورصة أجهزة توليد الأكسجين بتضاعف أسعارها حيث بلغ سعر 10ل ازيد من 26 مليون سنتيم، ويزداد التخوف من تفاقم الوضع بعد ارتفاع الإصابات .

يبقى الحل في يد كل مواطن واع ومثقف ومدرك لمصيره وأماله، والتعايش مع الوباء وفق الاحترازات الوقائية  ،والمخرج الوحيد هو التلقيح والالتزام في كل شيىء .

عبد الحميد لوعيل /موقع صوت سطيف 

تم تصفح هذه الصفحة 4372 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
والي سطيف و الكورونا ؟إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions