حالة الطقس
يوم السبت
15 ماي 2021
الساعة: 12:05:31
الافلان : اقتراح مترشحين خلفا لعضو المكتب السياسي ورئيس بلدية العلمة بسطيفالعلمة تشيع جثمان الرياضي الخلوق ايوب شارف في عمر الزهور.قجال ، وفاة شاب في حادث مرور بين دراجة نارية و شاحنة بالقرب من قرية بئر لبيضحادث مرور خطير بعين الكبيرة يخلف 05 اصابات، 02 مدنيين و 03 دركيينسطيف ، القبض على لصوص الكوابل الكهربائية بمشروع سكنات عدل بتينار.
 الامازيغية نحو الاندثار بقرى و أرياف بابور و عرش بني سعيد أصبح من الماضي.
صوت سطيف الحر

 تتميز ولاية سطيف بتنوع موروثها الثقافي و الاجتماعي و بالتعدد اللساني لسكانها  من العربية إلى الامازيغية بلهجتيها القبائلية و الشاوية ، و يعتبر عرش بني سعيد ببابور  من اكبر الأعراش التي تتكلم اللهجة القبائلية قبل اندثارها تدريجيا مع بداية العشرية السوداء.
و رغم ظهور النزوح الريفي إلى المدن الكبرى في بداية الثمانينات من القرن الماضي لسكان قرى و أرياف عرش بني سعيد ببابور إلا أن سكان منطقة بابور من هذا العرش بقوا محافظين على الخصوصية الثقافية و الاجتماعية و اللسانية رغم التحديات الكبيرة التي كانت موجودة حينذاك.
لكن في بداية التسعينات و مع ظهور أولى الجماعات الإرهابية بمنطقة بابور، بدأت اللغة الامازيغية تفقد صدارتها كجزء من الموروث الثقافي و الاجتماعي ، فهذه اللغة التي كانت إلى وقت قريب تجسد التكامل الثقافي و الاجتماعي من خلال التزام كل السكان بالتحدث و التواصل بواسطتها فيما بينهم وفق اتفاق يدخل في إطار الأعراف و التقاليد الراسخة و القوية ، حيث تجد حتى الأطفال الصغار على قدر كبير من إتقانها لتصبح هي السيدة خارج أصوار المدرسة .
 إلا أنها بدأت في التلاشي تدريجيا بعد التشتت الذي عرفته المنطقة و الهجرة الجماعية للسكان من بعض القرى و المشاتى خوفا من الاعتداءات الوحشية للجماعات الإرهابية الهمجية .
لتتغير الوضعية فجأة و يصبح الجيل الجديد لا يعرف حتى بعض معاني اللهجة القبائلية التي يتكلم بها آباؤه و أجداده ، فالأحداث الاليمة أجبرت الكثير من العائلات على التخلي عن لهجتها القبائلية بعد احتكاكها بعائلات أخرى لا تعرف إلا العربية  لغة للتواصل.
و قضت المحيط  الجديد على هذا الموروث الثقافي المميز و لم تعد الامازيغية تلك اللغة الممزوجة بالتقاليد و القيم و العادات و الأعراف موجودة و لا حتى معترف بها من طرف الجيل الجديد .
فالسكان الأصليين لعرش بني سعيد من بني بزاز ، الجوادة ، مجرقي ، تاقليعت ، سطاح السان ، واد الجايزي ، لخضارة ، الضعفة ، الشرفة ، أولاد يحي ، آموقال و تلوبخت و حتى قرى و مداشر أولاد صالح (أيث صالح) الممتد  في بلديات واد البارد و تزين بشار و عموشة فقدوا الكثير من تقاليدهم و عاداتهم و لسانهم أيضا ، و رغم  أن هذا الموروث الكبير هو كنز يجب المحافظة عليه إلا أن لا احد يهتم للأمر سواء من طرف السلطات أو الأهالي اللذين  انغمسوا في هموم الحياة و تحدياتها و لم يعد يهمهم بأي لغة يتواصلون.
 
 للأسف هناك انقراض  تدريجي لهذا الموروث يوشك على الانتهاء زمنيا ، و لا صحوة في الأفق للحفاظ على ما تبقى منه كلهجة متوارثة أو تراث مادي استوجب الحفاظ عليه و حمايته من الاندثار .
 
 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عاشور جلابي / صوت سطيف .
 
 
 

 

تم تصفح هذه الصفحة 18360 مرة.
فيديو
صورة و تعليق
هدرة الناس
بعد ما تقلقو عليه و جاوه من 03 ولايات ، في لخر : حسام ما لقاش حتى وشكون يعملو السكانير .إقرأ المقالة
قناتنا على اليوتيوب
تطوير Djidel Solutions